فنان صيني يبدع في الاندماج مع الطبيعة



فنان صيني يبدع في الاندماج مع الطبيعة

مدار الساعة - وانغ ليانغ فنان صيني ليس كغيره من الفنانين، فهو يحترف الرسم بالألوان الزيتية، ليحول جسده إلى هيكل شفاف، يندمج مع الطبيعة المحيطة، ويختفي بين معالمها.

يمكن لليانغ أن يختفي في أي مكان بين الأشجار أو خلفية السماء وبين أوراق الأشجار في الحدائق، وكثيراً ما يمر زوار الحدائق والمشاة من أمامه دون أن ينتبهوا لوجوده. يعمل الفنان على اختيار معلم رئيسي في الصين، ومن ثم يحول جسده إلى لوحة فنية، يمزج فيها ألواناً تتناسق مع المعلم، فيقف أمامه ليبدو وكأنه شفاف.

وظهر ليانغ في الحدائق العامة والمباني الشهيرة، وأمام الشلالات الطبيعية في الصين.

حيث تجتمع من حوله عدسات المصورين وعدسات الهواتف، التي يرفعها المشاة لالتقاط صور يحسبها المشاهد نوعاً من حيل الفوتوشوب. وقال ليانغ للصحافة المحلية إنه يستغرق ثلاث ساعات لإنهاء العمل على رسم جسده وتحويله إلى لوحة مطابقة للخلفية، التي يقف أمامها.

يحترف ليانغ الرسم بالألوان الزيتية منذ عام 2012، ويعتبر الرسم على الأجساد أحد اختصاصاته، إذ يحترف أيضاً الرسم على الجدران، كما تخصص في إعادة تدوير منتجات، لتصميم جلسات خارجية في الشوارع العامة وتزيينها برسومات تجذب انتباه المارة.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة