الأردنية عطاف الروضان عضوا بالمجلس التنفيذي للمعهد الدولي للصحافة



الأردنية عطاف الروضان عضوا بالمجلس التنفيذي للمعهد الدولي للصحافة

مدار الساعة - انتخبت لجنة الترشيح التابعة للمجلس التنفيذي للمعهد الدولي  للصحافة International   IPI (الشبكة العالمية للمحررين والناشرين والصحفيين البارزين من أجل الصحافة المستقلة ) عطاف الروضان مديرة راديو البلد  عضوا في المجلس التنفيذي للمعهد.
ولاول مرة في تاريخ أقدم مؤسسة تدافع عن الصحفيين تم اختيار امرأة من جنوب افريقيا الصحفية الاستقصائية خديجة  بتيل  كرئيسة لمجلس الادارة. كما تم انتخاب أول امرأة عربية في المجلس وهي عطاف الروضان من الاردن والزميل وليد البطراوي من فلسطين.
وجرى انتخاب  الروضان  في فيينا/ النمسا  الخميس 16 سبتمبر 2021. ويعتبر المعهد  ومقره فيينا والذي تأسس عام 1950 أقدم مؤسسة عالمية تدافع عن الصحفيين في العالم، وضمت جلسة الانتخابات الأعضاء الحاليين والمرشحين.
وقالت عطاف الروضان مديرة راديو البلد في عمان ان التعيين فرصة مهمة للتاثير على الراي العام والدفاع عن حقوق التعبير والصحافة على منصة عالمية"،بينما عبر وليد البطراوي عن سعادته بالانضمام لمجلس الإدارة.
والروضان  تعمل حاليا مديرة راديو البلد ومختصة في المشاريع الإعلامية لتمكين النساء والشباب، وفائزة بجائزة: الريادة التحريرية للنساء 2020 في المنطقة العربية من برنامج النساء في الأخبار  مؤسسة وان افرا،  وجائزة أفضل تحقيق استقصائي للعام  2014 عن تحقيق "الزواج البراني: عدم توثيق عقود زواج اللاجئين في الأردن" من مؤسسة أريج للصحافة الاستقصائية.
تنوعت خبراتها وتدرجت كصحفية ميدانية ومعدة تقارير ومقدمة برامج سياسية واجتماعية وبرلمانية و متخصصة في قضايا المرأة ، ومدربة ومتحدثة في القضايا  المرأة  والإعلام المجتمعي والتنموي.
هذا وقد تأسس معهد الصحافة الدولي عام 1950 بهدف الدفاع عن حرية الصحافة والصحفيين. ويعتبر معهد الصحافة أحد أهم المؤسسات الإعلامية العالمية التي تشمل ناشرين وكبار الإعلاميين من كافة انحاء العالم.
وعلق الصحفي داود كتاب، عضو معهد الصحافة الدولي  "بعد العمل في المجلس لمدة سبع سنوات انا سعيد ان يكون الجيل الجديد في مواقع متقدمة من هذه المؤسسة العالمية والتي تهدف للدفاع عن حرية التعبير والصحافة في العالم".
ويقول وليد بطراوي ان الانظمام لمجلس المعهد سيوفر فرصة لدعم حرية الصحافة ليس فقط في العالم العربي لا في العالم ويوفر فرصة للتاثير على السياسات الاعلامية العالمية
وكانت الهيئة العامة لمعهد الصحافة الدولي قد انعقدت وجاهيا في العاصمة النمساوية فينا الخميس تم خلاله الموافقة على تقارير ادارية ومالية واصدر بيان دفاعا عن حقوق الصحفيين مطالبا بوقف الإفلات من العقاب وضرورة إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين حول العالم وأهمية احترام حقوق الصحفيين في دول مثل مينامار وبلروسيا والمجر ومصر والسودان وغيرها من دول العالم.
ويضم المجلس التنفيذي للمعهد ما بين 24 و28 محررًا دوليًا رائدًا وخبيرًا في وسائل الإعلام ، يتم انتخابهم من قبل الجمعية العامة لأعضاء المعهد الدولي للصحافة لمدة ثلاث سنوات ، والتي يمكن تمديدها لمدة ثلاث سنوات إضافية ، بحد أقصى فترتين ( أو ست سنوات إجمالاً) هذا العام .
 هذا ويتحمل أعضاء مجلس الإدارة المسؤولية الائتمانية عن IPI وهم محميون من خلال تأمين المسؤولية ضد أي مطالبات قد تنجم عن عمل IPI. يشرفون على أنشطة المعهد الدولي للصحافة ويساهمون في تشكيل استراتيجيته.
وتعتبر عضوية  مجلس الإدارة المعهد مهمة للصحفيين والصحفيات  لتبادل الخبرات والأفكار مع المحررين ومديري وسائل الإعلام لتطوير استراتيجيات مشتركة لدعم الصحافة المستقلة وحرية الصحافة في جميع أنحاء العالم.  وتشغل الروضان مكان الزميل داود كتاب الذي شغل المنصب لمدة فترتين وهو الحد الأقصى حسب النظام الداخلي للمعهد الدولى



التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة