من هم.. الذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم؟



من هم..  الذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم؟

 مدار الساعة - يقول الله جل وعلا: {وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الفَاسِقُونَ}[الحشر: 19].

هذه آية جليلة الشأن في كتاب الله تعالى، وهي تضع أيدينا على حقيقة كبرى من حقائق هذا الوجود، وتمنحنا استبصاراً بشأننا العام، لا يليق بنا أن نتجاوزه دون أن يملأ حياتنا بمعنى جديد!
ولعلنا في الصفحات التالية نقتبس من نور هذه الآية:
 
1 - إن نسيان الله تعالى يكون على مستويين:
مستوى ضعف صلة المسلم به، وتبلد أحاسيسه ومشاعره نحو خالقه جل وعلا ومستوى الإعراض عن هديه واستدبار منهجه.
 
في إطار المستوى الأول: نجد أن لدينا الكثير الكثير من النصوص التي تحث المسلم على أن يكون كثير الذكر والمراقبة لله تعالى حتى يصل إلى مرحلة الحب له وفرح الوعي به، والاستئناس بذكره، وقد قال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً . وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً}[الأحزاب: 41-42]، وقال: {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ}[العنكبوت: 45]. وفي الحديث الصحيح: (مثل الذي يذكر ربه ولا يذكره كمثل الحي والميت)(البخاري).
 
ولو رجعنا إلى ما حثت عليه النصوص من الذكر، مما يسمى بعمل اليوم والليلة، لوجدنا أن الالتزام بذلك يجعل المسلم لا يكاد ينفك عن تسبيح وتحميد وتهليل واستغفار وتضرع ودعاء، ما دام مستيقظاً.
 
إن كثرة ذكر لله تعالى تولّد لدى المسلم الحياءَ منه وحبه، وتنشّطه للسعي في مرضاته، كما تملأ قلبه بالطمأنينة والأمان والسعادة ؛ لينعم بكل ذلك في أجواء الحياة المادية الصاخبة.
 
إن الصلة بالله تعالى هي لباب كل عبادة وهي التي تمدنا بكل طاقة وعزيمة والإرادة الصلبة.. وإن المعاناة التي يشعر بها المسلم اليوم من جراء الانفصال بين قيمه وسلوكه، لم تتجذر في حياة كثير من المسلمين إلا بسبب ما يشعرون به من العجز عن الارتفاع إلى أفق المنهج الذي يؤمنون به؛ وذلك العجز لم يترسخ، ويتأصل إلا بسبب نضوب ينابيع المشاعر الإيمانية في داخلنا!
 
إن تيار الشهوات والمغريات الذي يجتاح كل ما يجده أمامه اليوم، لا يقاوم إلا بتيار روحي فياض، يعب منه المسلمون ما يسمو بهم عن أوحال الملذات والمتع الدنيوية، ويعوضهم عن نشوتها.
ولذا فإن (أدب الوقت) يقتضي من المربين والعلماء الناصحين وأهل الفضل، التوجيهَ إلى إثراء حياة الشباب والناشئة بالأعمال الروحية وعلى رأسها الذكر حتى لا يقعوا في مصيدة النسيان واللهو والإعراض عن الله تعالى.
 
غياب الجانب الروحي
إن مما صار شائعاً أن ترى بعض العاملين في حقل الدعوة، وقد شُغلوا بضروب من أعمال الخير، لكن الجانب الروحي لديهم صار ذابلاً، وأقرب إلى الجفاف بسبب إفراغ طاقاتهم في السعي إلى تحقيق أهـداف عامة، كنفع الناس، أو الدعوة إلى الله تعالى دون أن يستحضروا النية، ودون أن يطبعوا على ذلك اسم الله تعالى، ودون أن يعطروه بشذى من الصلة به، والإحساس العميق بالامتثال لأمره.
وكانت نتيجة ذلك أن فقدت تلك الأنشطة نكهتها وتأثيرها، وقصّرت عن بلوغ أهدافها، بل صار تسرب حظوظ النفس إليها أمراً قريباً ووارداً.
 
إن البنية العميقة للثقافة الإسلامية متمحورة على نحو أساسي حول تعظيم الله ومرضاته، وإن المسلم إذا فقد قوة الشعور بالارتباط بذلك، لن يسعى في إعمار الأرض، وإذا فعل ذلك فإن عمله لن يكون له أدنى تميز، وسيخبط، ويرتع كما يفعل غيره!
 
2- هناك مستوى آخر من نسيان الله جل شأنه يتمثل في تخطيط شؤون الحياة بعيداً عن الاهتداء بكلماته، والتقيد بالقيود التي فرضها على حركة عباده. وهذا في الحقيقة هو النسيان الأكبر. وعند تقليب النظر في واقع أمة الإسلام اليوم نجد أن نسبة محدودة من المنسوبين لهذه الأمة تلتزم على نحو كلي بفعل الواجبات، وترك المحرمات.
 
لقد صار من المشاهد والمحسوس حين تسمع لكلام كثير من ذوي النفوذ والثقافة في الساحات الإسلامية لا تجد في أحاديثهم وخطابهم العام ما يدل في الشكل أو في الروح على أنهم على شيء من ذكر الله والدار الآخرة، أو أنهم متأثرون بشيء من منهجيات هذا الدين وأدبياته، على الرغم من أنهم يُذكرون في عداد المسلمين!
 
وإن مما يلاحظ في هذا السياق أن تطوراً مريعاً قد اجتاح لغة الخطاب لدينا خلال السنوات العشر الماضية، فقد كانت لدينا قيم موضوعية ثابتة، على من يستحق الثناء أن يتخلق بها، وقد كان الناس يقولون: فلان طيب (ابن حلال) خلوق، صالح، مستقيم، تقي، متواضع.. أما اليوم فإن ألفاظ المديح تتمحور حول عدد من المزايا الشخصية المرتكزة على مهارات معينة، وعلى علاقات اجتماعية واسعة، هي أشبه بما على (مندوبي المبيعات) أن يتقنوه! وصار يقال: فلان ناجح، شاطر، اجتماعي (دبلوماسي) حَرِك، مَرِن، أثبت ذاته، وحقق وجوده.
 
وفي اعتقادي أن مثل هذا التطور سوف يجعل المجتمع يموج باللصوص والمرتشين والمحتالين ما دام النجاح، لا الفلاح، هو المنظم الخفي للتراتيبية الاجتماعية! وقد يعد هذا من أسوأ ما شاهدناه من أشكال التطور الأخلاقي والاجتماعي والتربوي، وسوف تكون له آثار بعيدة المدى في البنية الأساسية للشخصية المسلمة على مدى عقود عديدة قادمة!
 
3- إن الآية الكريمة صريحة في أن نسيان الله تعالى كان سبباً مباشراً في جعل المرء ينسى نفسه، وكأن الذي يضيّع نفسه في عاجلها وآجلها، يضيّع الدنيا فتلفه المشكلات من كل صوب، ويضيع الآخرة بخسران النجاة والفوز بالجنة.
 
إن نسيان النفس ليس على درجة واحدة، وإن الضرر الذي سيلحق الناس سيكون بالتالي متفاوتاً، وعلى قدر النسيان والتضييع لأمر الله تعالى سيكون التضييع للنفس والدنيا والآخرة.
 


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة