السفير اليمني العمراني يشكر (صور)



السفير اليمني العمراني يشكر (صور)

 مدار الساعة - إبراهيم السواعير - أعرب السفير اليمني بعمان علي العمراني عن شكره وتقديره لما قدمته الهيئات الثقافية الأردنية ووزارة الثقافة من احتفاء واهتمام بإبداعات الشاعر اليمني المغترب جبر البعداني، ضيف مهرجان جرش للثقافة والفنون، مؤكداً خلال حفل إشهار ديوانه "والعاديات شعراً"، الذي رعاه أمس الاثنين في دائرة المكتبة الوطنية، بالروابط الثقافية والتاريخية بين البلدين.

 
وأشاد العمراني بمضمون الديوان والقصائد التي قالها البعداني في حبّ الأردن وشعبه وقيادته الهاشمية التي نهضت بالأردن وحافظت على أمنه واستقراره وتقدّمه، في ظلّ محيط متقلب ومضطرب، وتحديات متعددة وخطيرة، وموارد محدودة، ببصيرة نافذة ورؤية ناضجة وعزيمة لا تلين، وحكمة متوارثة ومشهود لها عبر العصور، مباركاً لجلالة الملك عبدالله الثاني بمئوية الدولة، وتدشين المئوية الثانية بعزيمة واقتدار.
 
وقال "إنّنا في ظروف نحن فيها أشد ما نكون إلى هذا الإبداع المتألق، وفي الخاطر ما يشغل البال والوجدان مما يجري على أرض بلادي الحبيبة اليمن"؛ مؤكداً أنّ شباب اليمن المبدعين دائماً يمنحون وطنهم الأمل بأن يعود بخير: وطناً ودولةً وحياة وثقافة.
 
وأكّد السفير العمراني أنّ الشاعر البعداني هو نموذجٌ لشباب اليمن الواعد الذين يحملون على عاتقهم استعادة اليمن السعيد مجدداً، على الرغم من كلّ التحديات والصعوبات والألم، وهو الذي تجاوز عبر تاريخه الطويل الممتد الكثير من الصعاب والمحن.
 
وقرأ البعداني عدداً من القصائد تفاعل معها الحضور، وأشادوا بصورها الفنية وأداء الشاعر، ومنها قصيدة أهداها لجلالة الملك عبدالله الثاني، وقصيدة لعمّان، وقصائد لصنعاء واليمن، كما قدّم قصائد أخرى ضمّنها فلسفته ورؤيته للحياة وغربة الشاعر.
 
إلى ذلك، قدّم الناقد الدكتور عمر الفجاوي قراءة نقدية في أسلوب الشاعر البعداني وتجديده الإبداعي، مضيئاً على تناصّاته واعتماده صوراً وانزياحات وتقنيات عالية في جسد القصيدة العمودية. كما قارب الفجاوي بين القصيدة الجاهليّة والعصور اللاحقة لها في أصالتها وجمالياتها، ورؤية الشاعر في اشتغالاته وكسره التوقع دون الدخول في شرك النظم الذي باتت تعاني منه هذه القصيدة اليوم. 
 
 
كما تحدث ناشر الديوان مدير دار يافا العلمية وائل عبدربه، عن مدى حضور الشاعر البعداني لدى القارئ العربي، وتحديداً الشباب منهم، واهتمامه بتسويق إبداعات الشعراء المبدعين في اختيارات الدار لعدد من الدواوين والمؤلفات الثقافية والإبداعية.
 
 
وأكّد مدير عام دائرة المكتبة الوطنية الدكتور نضال العياصرة حرص المكتبة كصرح ثقافي وطني وذاكرة أردنيّة، على استضافة المبدعين الأردنيين والعرب، والاهتمام بمؤلفاتهم  ما شكل حالة من الرواج الثقافي والإبداعي في نشاطات إشهار الكتب والورشات والندوات المتخصصة في أكثر من مجال.










التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة