منتدى الرواد الكبار يقيم احتفالاً بمناسبة المولد النبوي الشريف



منتدى الرواد الكبار يقيم احتفالاً بمناسبة المولد النبوي الشريف

 مدار الساعة - بالأناشيد والابتهالات وبالمدائح النبوية، وضمن احتفال المملكة الأردنية والعالم المولود النبوي أقام منتدى الرواد الكبار اول من أمس احتفالا بمناسبة المولد النبوي الشريف.

شارك في الحفل كل من رئيسة جمعية الأسرة البيضاء ميسون العرموطي، مديرة المنتدى هيفاء البشير، د. أحمد نوفل، وادارته المستشارة الثقافية القاصة سحر ملص، وقدمت الفرقة الهاشمية للإنشاد فقرة إنشاديه.
المشاركون في الحفل الذي اقيم ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية من ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعية، هنئوا جلالة الملك عبدالله الثاني والشعب الأردني بهذه المناسبة.
قدّمت رئيسة جمعية الأسرة البيضاء ميسون العرموطي التهنئة للأردن ملكا وشعبا وللامة الإسلامية والعربية بمناسبة المولد النبوي الشريف قائلة: في يوم ميلاده أشرقت الأرض بنور وفاض علينا من السماء عطاءٌ حين أرسل الله لنا من يخرجنا من الظلم والجاهلية إلى رحاب الإنسان الحر، والعقل النير، والتوحيد على راية لا إله إلا الله، فقد تشعبت السبل بالناس وتعددت آلهتهم وفي أعماقهم يقين بأن هناك خالق للكون، لكنهم كانوا يسيرون على غير هدى يتلمسون الدرب بحثاً عن الحق إلى أن جاء من يهديهم الى الصراط المستقيم وجادت عليهم السماء بنبي الأمة.
وأضافت العرموطي "مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان مفصلاً تاريخياً ومولد أمة جديدة، وبداية حضارة أضاءت بنورها جميع أنحاء العالم وكان هذا الحدث مرحلة جديدة من تاريخ الإنسانية لتهذيب العقول والسلوك نحو العدل والخير والسعادة، وحب الله وعبادته وشكره على كل نعمه الكثيرة التي أعطانا إياها، لم يطلب صلى الله عليه وسلم مقابل ذلك مالاً. ولا جاهاً. وإنما كان يريد للناس الهداية والاستظلال براية الحق، يريد للعدالة الإنسانية أن تعم ما بين البشر، وللحياة أن تستقر دون منغصات من خلال معرفة الإنسان لسرّ حياته وأنه خلق لإعمار الأرض وإحقاق الحق والعدالة، وليس هناك من إله غير الله".
من جهتها هنأت مديرة منتدى الرواد الكبار هيفاء البشير الملكة عبدالله الثاني الامتين العربية والإسلامية بهذه المناسبة العظيمة، قالت: نحتفي معاً في منتدى الرواد الكبار بهذه المناسبة الدينية، والتي هي جزءاَ مهمة في حياة الناس، حيث كان الناس في الماضي يزيُن المدن، وتوزع الحلوى، وينشد المنشدون احتفاء برسول الله الذي حمل الأمانة وبلّغها للناس محتملاً كل الأذى زاهداَ في الدنيا راغباً بمرضاة ربه.
ورحبت البشير بالمشاركين في الحفل وهم د. أحمد نوفل وهو قامة علمية ودينية نذر نفسه وحياته لدعوة الحق الذي يحدثنا عن هذا النبي العظيم وفضله وأثاره على الناس أجمعين، ورحبت بالفرقة الهاشمية للإنشاد الديني.
 
من جهته قال الأستاذ المشارك في كلية الشريعة بالجامعة الأردنية د. أحمد نوفل إن "ذكرى ميلاد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ليس قصة تتلى في يوم ميلاده، فالمسلم الذي لا يعيش الرسول في ضميره، ولا تتبعه بصيرته في عمله وتفكيره لا يغني عنه ان يحرك لسانه بألف صلاة في اليوم والليلة.
وتحدث نوفل عن حال الامة قبل وبعد بعثة رسول، قائلا جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم منقذا البشرية من الظلمات إلى النور، ومن الضلال إلى الهدى ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة، متحدثا عن إنجازاته في الجيل الذي مازال وسيظل على مرور الأجيال هو النموذج والمثال للإنسانية، مبينا ان هذا الإنجاز تم ببساطة وسلاسة وسهولة باقل الإمكانات، ولا ضجة ولا دعاوي ولا كلام كثير، فوحد أمه لم تعرف الوحدة في تاريخها.
ورأى نوفل ان كل ما أنجزه النبي تم وفق السنن بلا خوارق تكسر المألوف، مشيرا الى ان النبي أصيب في معركة "احد"، واستشهد عدد من أصحابه كما أصيب العديد منهم، وتعرض للتعب والاعياء والجوع والعطش حتى انه كان يربط على بطنه من الجوع، فلا يظن ظان انه انجز هذا الإنجاز الفذ المتفرد بخوارق تجاوزت السنن والقوانين الكونية، بل عمل ضمن الناموس الكوني والبشري والاجتماعي، حتى لا يتقاعس احد عن الإنجاز او تباطؤ او هدر للزمان.
ودعا نوفل الى الاهتمام بتربية الجيل والاهتمام بعمق وبجوهرة الدين وليس بالمظاهرة، فالدين يدعوا الى المحبة، مثلا حب الوالدين، الذي هو فرض وفطرة، ولا يعلوهما حب إلا حب الرسول الله اذهما أتيا بك الى الدنيا والرسول عليه الصلوات هداك الى ربك واخذ بيدك الى الخلود في جنات النعيم حيث الحياة الأبدية. فالحب على قدر التقدمة اليك وعلى قدر الفضل عليك فان لم تصل في الحب الى هذه الدرجة فراجع ايمانك وارجع احكامك فهي تحتاج الى احكام.
وقال نوفل منذ تمكن النبي بهجرته الى المدينة المنورة زادها الله شرفا ونورا الى ان غادر الدنيا لقد عاش عشر سنوات في المدينة المنورة انجز فيها إنجازا لا يقاس بمقياس عظمة فحرر البيت وطهر مكة من الاوثان البشرية والحجرية، وطرد من كانوا يسيطرون على ثروات المدينة المنورة وزاد على ذلك فتح خيبر، وغزا الروم شمالا في غزوة تبوك غزوة العسرة، في الحر وقلة الزاد والإمكانات، ورغم ذلك رجع مظفرا بالنصر.
 
تلا ذلك قدمت الفرقة الهاشمية للإنشاد المكونة من "محمد الكوني، محمد وليد، محمد العمرو، احمد الحقلة"، مجموعة من الانشاد الديني وقصائد بحب رسول الله منها:أنشودة "مولاي" تقول كلماتها :"مولاى صلي وسلم دائما أبدا/على حبيبك خير الخلق كلهم/مولاى صلي وسلم دائما أبدا"، وانشدوه "يا إمامَ الرسلِ يا سندي/أنتَ بعدَ اللهِ معتمدي/فبدنيايَ وآخرتي/يا رسولَ الله خُذ بيدي/ما رأتْ عينٌ وليسَ ترى/مثلَ طهَ في الورى بشرا/خيرُ من فوقَ السماء سرا/طاهرُ الأنسابِ والشيم/يا إمامَ الرسلِ يا سندي/أنتَ بعدَ اللهِ معتمدي/فبدنيايَ وآخرتي".
 وانشودة " قمر أه يا رسول سيدنا النبي قمر/وجميل وجميل سيدنا النبي/وكف المصطفي كالورد نادي/وعطرها يبقي إذا مست أيادي/الله"، وانشدوة "أحمد يا حبيبي سلام عليك/يا عون الغريب سلام عليك/ سلام عليك/ جئت بالقرآن .. سلام عليك/من عند الرحمن .. سلام عليك/من رب رحيم من رب كريم/سلام عليك"، وختمت الاحتفال بانشودة "طلع البدر علينا/ من ثنيات الوداع/وجب الشكر علينا/ ما دعا لله داع/أيها المبعوث فينا/ جئت بالأمر المطاع/ جئت شرفت المدينة/ مرحباً يا خير داع/ قد لبثنا ثوبَ عزّ/ بعد تمزيق الرِّقاع/ ربَّنا صلِّ علي من/ حلَّ في خير البقاعِ".




التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة