استئناف الرحلات الجوية بين الأردن وهنغاريا بدءا من الشهر المقبل (صور)



استئناف الرحلات الجوية بين الأردن وهنغاريا بدءا من الشهر المقبل (صور)

 مدار الساعة - أعلن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي،الأربعاء، عن توقيع اتفاقية بين الأردن وهنغاريا لبرنامج "مهم" يتيح لطلبة أردنيين الدراسة في هنغاريا، إضافة لاتفاقية تتعلق بالمياه، وأخرى تخص الازدواج الضريبي.

 
وأضاف الصفدي خلال مؤتمر مشترك عقده في مقر الوزارة مع وزير الخارجية والتجارة الهنغاري بيتر سيارتو أنه جرى بحث العديد من القضايا المشتركة بين البلدين منها  السياحي والاقتصادي، مشيرا إلى أن نظيره الهنغاري أعلمه باستئناف الرحلات الجوية بين البلدين بدءا من الشهر المقبل. بعدد جيد من الرحلات بما يعزز التبادل السياحي.
 
وبين الصفدي أن توقيع الاتفاقية مع وزارة التعليم العالي يأتي من أجل تأطير المنح الدراسية للطلبة الأردنيين في الجامعات الهنغارية.
 
"أشكر الوزير على هذا البرنامج الهام الذي يتيح فرص جيدة لطلبة أردنيين للدراسة في هنغاريا، وكان أيضا هنالك اتفاقية حول التعاون والبحث العلمي" وفق الصفدي.
 
وقال الصفدي:"نبحث الآن اتفاقيات لزيادة التعاون في مجال المياه، وهناك اتفاقية حول الازدواج الضريبي، فهناك الكثير من العمل الثنائي من أجل تحسين العلاقات، تحدثنا حول زيادة آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري، وأيضا حول التعاون السياحي ".
 
وحول الرحلات الجوية قال الصفدي، إنها بين عمّان وبودابست وبين العقبة وبودابست، وهذا من شأنه أن يزيد التبادل السياحي بين البلدين .
 
القضية الفلسطينية
 
ولفت الصفدي إلى بحثه القضايا الإقليمية مع نظيره الهنغاري، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، مؤكدا وضع الوزير الهنغاري في صورة الجهود التي تقوم بها المملكة من أجل إيجاد أفق سياسي حقيقي لحل الصراع وتحقيق السلام الدائم والعادل على أساس حل الدولتين الذي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 سبيلا وحيدا من أجل تحقيق السلام العادل والشامل الذي اتفقنا جميعا في المنطقة على أنه خيار استراتيجي، ويضمن أن نتقدم بشكل فاعل نحو السلام الذي يلبي الحقوق المشروعة لجميع الأطراف للعيش بأمن وسلام في المنطقة .
 
وتابع: "تحدثنا أيضا عن موضوع اللاجئين وضرورة أن يستمر المجتمع الدولي في تقديم العون للاجئين ووضعت الوزير في صورة الجهود التي تقوم بها المملكة من أجل تأمين العيش الكريم للاجئين والتحديات التي نواجه في ضوء تراجع الدعم والاهتمام الدوليين في قضية اللاجئين والمنطلق بأن اللاجئين هي قضية دولية، ولا يمكن أن تكون مسؤولية الدول المستضيفة فقط".
 
وأضاف الصفدي:"نحن نثمن عاليا كل الدعم الذي قدمه شركاؤنا، وشركاؤنا خصوصا في الاتحاد الأوروبي من أجل مساعدتنا على تحمل هذا العبء لكن يجب أن نقرع الجرس بأن هنالك تراجعا بهذا وانعكاسات ذلك على اللاجئين وحياتهم وحتى مستقبلهم انعكاسات خطيرة لا بد من تحاشيها عبر تحمل الجميع مسؤوليته والقيام بدوره في تأمين العيش الكريم للاجئين".
 
الأزمة السورية
 
ويما يتعلق بالأزمة السورية قال الصفدي:" تحدثنا بالجهود التي تقوم بها المملكة من أجل إيجاد تقدم في الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، الأزمة الذي نعتقد جازمين بأنها يجب أن تنتهي، والطريق إلى انتهائها واضحة أيضا، وهي حل سياسي يحفظ وحدة سوريا وتماسكها، ويعيد لها أمنها واسقرارها".
 
ولفت الصفدي النظر إلى أن الحديث مع نطيره الهنغاري ركز على التعاون في إطار الاتحاد الأوروبي، مثمنا مواقف هنغاريا فيما يتعلق بعلاقاتها مع الأردن تحديدا، ودعمها للتعاون الأكبر بين المملكة والاتحاد الأوروبي.
 
هنغاريا
 
قال وزير الخارجية والتجارة الهنغاري بيتر سيارتو، إن منطقة الشرق الأوسط هي أحد المصادر الرئيسية للاجئين القادمين لأوروبا؛ لذلك فإنه من مصلحتنا الأساسية أن لا نواجه موجات جديدة من اللاجئين، والأردن يمنع قدوم موجات جديدة من اللاجئين باتجاه أوروبا، وهذا الدور المهم الذي يلعبه الأردن نثمنه.
 
وأعلن الوزير الهنغاري عن تقديم هنغاريا للأردن برنامج دعم من 6 نقاط، مشيرا إلى أنه من ضمن إطار التعاون جرى احضار 10 آلات "ماكينات" تنفس للأردن حتى تكون مكافحة الجائحة ناجحة.
 
وتابع:"في إطار تعاون هنغاري بولندي سندعم المستشفيات التي تتم فيها معالجة السوريين".
 
وقال، سيجري تقديم 400 مليون؛ حيث سنعطي دعما جزئيا للمسيحيين لتشغيل مؤسساتهم الدينية وجزءا آخر لدعم وجودهم هنا."
 
وثمن الوزير تعامل الأردن مع المسيحيين على اعتبارهم جزءا لا يتجزأ من المجتمع الأردني.
 
وتابع الوزير:"لدينا سنويا 400 منحة دراسية للطلاب الأردنيين في كل عام تتجدد سنويا، ولقد وقعنا اليوم اتفاقية على هذا مع وزير التعليم، والآن في هذه السنة جاءنا 200 مرشح على المنح".
 
و في مجال التعاون في الأمور الدفاعية قال الوزير:"قامت هنغاريا بتدريب 53 ضابطا أردنيا في مجال التعامل مع المتفجرات، وفي عام 2022 سنطلق برنامجا تأهيليا جديدا للجنود الأردنيين".
 
وأكد الوزير أن هناك رحلتين كل أسبوع اعتبارا من 15 من ديسمبر/كانون الأول بين بودابست وعمّان، وأيضا رحلتين بين بودابست والعقبة، وهذا يعني أنه في 15 ديسمبر/كانون الأول سيكون هناك تقدم كبير في مجال الملاحة الجوية. المملكة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ايمن الصفدي
ايمن الصفدي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ايمن الصفدي
ايمن الصفدي


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة