الغباوي: اتفاقية لتمويل معالجة مياه الصرف الصحي بقيمة 30 مليون يورو



الغباوي: اتفاقية لتمويل معالجة مياه الصرف الصحي بقيمة 30 مليون يورو

مدار الساعة - وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة ومدير مكتب البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في عمان المسؤول عن عمليات البنك في منطقة شرق المتوسط فيليب تير وورت، اليوم الأحد، اتفاقية تمويل قرض ميسر بقيمة 30 مليون يورو، مقدم من البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية لتمويل جزء من قيمة التمويل الإجمالية لبناء محطة حديثة لمعالجة مياه الصرف الصحي في منطقة الغباوي.

 
وبحسب بيان صحفي للوزارة اليوم، تبلغ قيمة التمويل الإجمالية للمشروع 60 مليون يورو، منها قرض البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية بقيمة 30 مليون يورو، ومنحة سيجري التوقيع عليها لاحقاً بقيمة 30 مليون يورو مقدمة من الاتحاد الأوروبي.
 
كما جرى التوقيع من قبل الجانبين على اتفاقية تنفيذ المشروع، والتي وقع عليها أيضاً وزير المياه والري المهندس محمد النجار، حيث تعتبر وزارة المياه والري الجهة المشرفة على المشروع، وبحضور سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان ماريا هادجيثودوسيو وأمين عام سلطة المياه المهندس بشار البطاينة.
 
وأكد الوزير الشريدة أن المشروع يأتي في إطار جهود الحكومة لإيجاد الحلول الفاعلة والسريعة لمواجهة مختلف الظروف الاستثنائية التي يشهدها الأردن، وأن المشروع سيساهم في تطوير منظومة المياه والصرف الصحي في المناطق المستهدفة وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، وبما يتوافق مع البرنامج التنفيذي التأشيري للحكومة للأعوام 2021-2024 وتمويل تنفيذ مشاريع في قطاع المياه والصرف الصحي. وأضاف أنه سيتم استبدال ونقل محطة معالجة مياه صهاريج النضح التي تقع حالياً في منطقة عين غزال إلى محطة معالجة جديدة سوف يجري العمل على إنشائها لاستقبال ومعالجة مياه صهاريج النضح في منطقة الغباوي، والذي من شأنه أن يساهم في رفع كفاءة مستوى نظام معالجة المياه العادمة في الأردن وكذلك معالجة المخاطر البيئية.
 
ومن المتوقع أن يعود المشروع بالنفع على سكان بحوالي مليون شخص يعيشون في عمان والمناطق المحيطة، حيث ستبلغ سعة محطة معالجة مياه الصرف الصحي الجديدة التي سيتم بناؤها في الغباوي حوالي 22500 متر مكعب يومياً، وستحل محل منشأة قائمة في عين غزال، كما سيسهم المشروع في توفير فرص التشغيل والتدريب المعتمد لحوالي 200 شاب في مهارات البناء وإدارة المرافق، وسيساهم المرفق الجديد في التخفيف من المخاطر البيئية المحيطة بتلك المناطق.
 
وعبر الوزير الشريدة عن شكر وتقدير الحكومة الأردنية للاتحاد الاوروبي وللبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية على استمرار دعمه الأردن، بالإضافة إلى الدعم الذي يوفره البنك في إطار التخفيف من التحديات التي يستمر الأردن في مواجهتها من جراء استضافته اللاجئين السوريين، مؤكداً أهمية أن يواصل نشاطه من حيث حجم الاستثمار والاستجابة للتحديات الاقتصادية التي تواجهها المملكة، متطلعاً لمزيد من التعاون في المستقبل القريب.
 
بدروه، قال وزير المياه والري إن الوزارة تهدف إلى رسم خطة شاملة لقطاع الصرف الصحي من خلال رفع مستوى الحياة البيئة وحمايتها في مناطق المملكة كافة من خلال إنجاز محطات متطورة للصرف الصحي في عدد من المناطق وخدمة مناطق جديدة بشبكات صرف صحي بما يلبي كل المتطلبات العالمية والبيئية والصحية للصرف الصحي في المملكة وفق أرقى المستويات الدولية. وبين الوزير أن محطة معالجة مياه صهاريج النضح في الغباوي ستقام في منطقة بعيدة عن السكان، ويمكن الوصول إليها بسهولة من جميع المناطق، وأن الوزارة تسعى للاستفادة من كل قطرة ماء بأفضل السبل والمحافظة على البيئة وتوفير مياه معالجة بمستويات عالية الجودة للزراعة رغم تراجع كميات المياه المتاحة وتوفير نفس كميات المياه لغايات الشرب من خلال توفير مصادر للري لغايات زراعة الأعلاف وتربية المواشي وبعض الزراعات المقيدة، خاصة وأن المياه المعالجة تعد موردا مائيا مهما لأغراض الزراعات المقيدة وكذلك للاستخدامات المختلفة في الصناعات المختلفة والتي تحتاج كميات كبيرة من المياه. وأضاف أن للمحطة دور مهم في إعادة تغذية المياه الجوفية بمياه معالجة صالحة في ظل التقلبات المناخية التي يشهدها العالم، وكذلك لتحسين الواقع البيئي للمجتمع المحلي وإيجاد بيئة آمنة مريحة للمجاورين، لمحطة محطة عين غزال الواقعة على إحدى مداخل العاصمة الرئيسية باعتبارها مكبا للصهاريج حاليا ونقلها بعد ذلك إلى محطة الخربة السمرا، حيث ستحقق الراحة للمجاورين وفق أحدث المواصفات.
 
وأوضح أن أعمال تنفيذ المشروع وتشغيل المحطة ستسهم في تشغيل اليد العاملة المحلية من المجتمع المحلي.
 
من جانبه، قال مدير البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية: “نحن فخورون جداً بدعم الحكومة الأردنية لبناء محطة حديثة لمعالجة مياه الصرف الصحي ولتوفير الخدمات للأسر المستفيدة في عمان والزرقاء، والأهم من ذلك خدمة من شأنها تخفيف الأثر البيئي المرتبط بمرفق الاستقبال الحالي في عين غزال، وكذلك زيادة منعة الأردن في المناطق المستضيفة للاجئين المتأثرين بأزمة المياه”. وأشار إلى أنه قد سبق وقدم البنك تمويلاً لـ 5 مشاريع في مجالات إدارة النفايات الصلبة في عمان لأمانة عمان الكبرى؛ ودعم الصرف الصحي في شرق محافظة الزرقاء؛ وناقل صرف صحي عين غزال؛ وشبكات صرف صحي غرب إربد.
 
وأكدت سفيرة الاتحاد الأوروبي في عمان على الشراكة الاستراتيجية بين الأردن والاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى حرص الاتحاد على تقديم الدعم لتنفيذ مزيد من مشاريع التعاون في مختلف المجالات خاصة استدامة وإدارة مصادر المياه والطاقة مع الأردن ومواكبة التطورات في هذا المجال وبتنسيق مع المؤسسات المالية الأوروبية والدول الأعضاء للاتحاد الأوروبي لدعم الأولويات الأردنية مثل مشروع الناقل الوطني للمياه.
 
ولفتت إلى الدور المهم الذي يقوم به الأردن في استضافة أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين
 


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة