حكم تكرار قطع الصلاة والخروج منها



حكم تكرار قطع الصلاة والخروج منها

 مدار الساعة - السؤال: ما حكم تكرار قطع الصلاة والخروج منها لأسباب متعددة كضوضاء الأولاد وغيرها؛ ويكون الدافع وراء ذلك الحرص على إعادة أداءها بخشوع لائق؟

 
المفتي: مكتب فضيلة الشيخ القرضاوي: 
 
الحمد لله رب العالمين.. والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.. سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد
 
فالإنسان في قطعه للصلاة على حالين:
 
إما أن يقطع الفريضة: والمتفق عليه بين العلماء أنه لا يجوز قطع الفريضة والخروج منها بغير عذر شرعي؛ فللفريضة حرمتها ومكانتها، وقطعها بلا ضرورة يتنافى مع حرمتها، كما أنه ورد النهي عن إفساد العبادة، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ} (محمد: 33).
 
والحالة الثانية: أن يقطع النافلة، وللعلماء في هذه الحالة قولان: فالحنفية والمالكية لا يجيزون الخروج منها بلا عذر، أما الشافعية والحنابلة فيجيزون ذلك مع الكراهة.
 
أما الأعذار والمسوغات الشرعية التي تجيز للإنسان قطع الصلاة سواء الفريضة أو النافة: قتل الحية والعقرب، ونحوها مما يؤذي، بل إن استطاع قتلها في الصلاة، فلا تفسد الصلاة بذلك؛ لحديث: "اقْتُلُوا الْأَسْوَدَيْنِ فِي الصَّلَاةِ: الْحَيَّةَ، وَالْعَقْرَبَ" رواه أبو داود وصححه الألباني. كما يقطع الصلاة إذا وجد نائمًا قصده ما يؤذيه ويضره، وكذلك لإغاثة ملهوف، أو لاستعادة ماله أو مال غيره من سارق، ونحو ذلك من الضرورات.
 
وعليه فلا يجوز ترك الصلاة لصخب الأولاد؛ لأنه ليس من الضرورات، وإنما ينبغي لمن يريد الصلاة أن يبحث عن مكان هادئ يصلي فيه، ويجوز له أن يتعجل في الصلاة لبكاء الأولاد أو صخبهم؛ لحديث: "إِنِّي لَأَقُومُ فِي الصَّلاَةِ أُرِيدُ أَنْ أُطَوِّلَ فِيهَا، فَأَسْمَعُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ؛ فَأَتَجَوَّزُ فِي صَلاَتِي كَرَاهِيَةَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمِّهِ" متفق عليه. كما لا يجوز قطعها لأجل بكاء الصبي؛ إلا إذا خيف عليه حصول ضرر، فحينئذ يجوز قطعها للضرورة.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة