نحو حملة وطنية للتوعية بانتخابات الإدارة المحلية



نحو حملة وطنية للتوعية بانتخابات الإدارة المحلية
الكاتب:د. رافع شفيق البطاينة

مع قيام الهيئة المستقلة للانتخابات بتحديد موعد الإنتخابات البلدية واللامركزية والتي تفصلنا عنها حوالي ثلاثة أشهر ونصف، لقد حان الوقت للبدء بحملة وطنية شاملة من كافة الجهات المعنية للتعريف بقانون الإدارة المحلية بشقيه البلديات واللامركزية المتمثل بمجالس المحافظات، لندخل مئوية الدولة الأردنية الثانية بانتخابات حره ونزيهه تعيد للانتخاب ألقها وبريقها وتحظى بمشاركة شعبية واسعة ترفع نسبة المشاركة الى مستوى غير مسبوق، لكي تفرز رؤساء وأعضاء مجالس بلدية ومجالس محافظات ذوات كفاءة وخبرة ومعرفة قانونية وإدارية تمكنهم من إدارة هذه المؤسسات المحلية والخدمية، بكل كفاءة واقتدار، لتعيد للمجالس هيبتها وتستعيد ثقة الشعب بهذه المؤسسات وبالعملية الإنتخابية برمتها، ولذلك يقع على عاتق الهيئة المستقلة للانتخابات مهمة صعبة وشاقة وتحديات في تجاوز هذه التحديات والعقبات للوصول الى تنفيذ العملية الإنتخابية بدون أي مشاكل او ملاحظات او اعتراضات من خلال اختيار رؤساء لجان قادرين على تطبيق وتنفيذ إجراءات العملية الإنتخابية بكل مهنية وحرفية، وتجاوز كل الملاحظات والتجاذبات التي حدثت في الإنتخابات النيابية السابقة، للخروج بانتخابات ديمقراطية حرة ونزيهه ونقية تكون خالية من أي طعون، ونحن على يقين بقدرة الهيئة المستقلة بانجاز وتحقيق هذه الإستحقاق الديمقراطي بكل سهولة ويسر ونجاح للكفاءة والخبرة التي يتمتع بها رئيس ومفوضي وكادر الهيئة المستقلة للانتخابات، حيث سبق وأن تجاوزت الانتخابات النيابية السابقة في ظل انتشار وباء كورونا بنجاح غير مسبوق بفضل التعليمات التي وضعتها المتضمن البروتوكول الصحي لوباء كورونا..
وعليه مطلوب من الهيئة إشراك القطاع الخاص ممن يملكون المعرفة القانونية والثقافة السياسية والخبرة الكافية في التعامل مع الانتخابات للمشاركة في الحملة الإعلامية والترويجية لقانون الإدارة المحلية الجديد صمن خطة وبرنامج زمني يصل الى كافة مناطق المملكة ببواديها وأريافها ومدنها وقراها بالتنسيق والتعاون مع وزارات الشباب والثقافة والتعليم العالي ومؤسسات المجتمع المدني للاستماع الى ملاحظاتهم والتغذية الراجعة بخصوص القانون والانتخابات بشكل عام لتحفيزهم وتشجيع المجتمع المحلي على الإقبال على صناديق الإقتراع والمشاركة في الإنتخابات في ضوء دخول الأردن مرحلة جديدة من تحديث الحياة السياسية والديمقراطية في الأردن، على أن يكون عنوان الحملة نحو مشاركة مجتمعية واسعة في الإنتخابات، هذه آراء ومقترحات اسأل الله أن تجد آذان صاغية لدراستها والأخذ بالمعقول والمقبول منها ان أمكن بما يتوافق مع التشريعات الناظمة لعمل الهيئة المستقلة وتعليمات إجراء الانتخابات، وهذه دعوة للجميع للمشاركة في الانتخابات وأن نكون مجتمعاً إيجابياً تجاه وطننا الغالي، حمى الله الأردن وقيادته الحكيمة وشعبه الوفي من كل مكروه.



التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة