ثمن ملابس موظفي وول ستريت الباهظ يعرّض أصحابها للسرقة



ثمن ملابس موظفي وول ستريت الباهظ يعرّض أصحابها للسرقة

 مدار الساعة - كشفت صحيفة The Times البريطانية، الإثنين 6 ديسمبر/كانون الأول 2021، أن المصرفيين العاملين في قطاع الأسواق المالية الأمريكية بـ"وول ستريت" نُبِّه عليهم بأن يتجنبوا ملابس العمل التي تبدو باهظة الثمن ومثيرة للإعجاب مع تصاعد جرائم العنف في ولاية نيويورك.

 
التنبيهات جاءت وسط مخاوف من أن يصبح الموظفون ذوو الدخل المرتفع هدفاً لقطاع الطرق وغيرهم من اللصوص والمجرمين، فقد ورد أن المديرين في "بنك أوف أمريكا" Bank of America نبَّهوا على الموظفين المبتدئين بأن يرتدوا ملابس أقل ثمناً وجذباً للأنظار وتجنُّب حملِ أي شيء عليه شعار البنك.
 
بنوك بنك سرقات أمريكا
 
 
وكانت شرطة نيويورك أشارت إلى زيادة بنسبة 15% في الاعتداءات ومحاولات السرقة في غضون 28 يوماً حتى 28 نوفمبر/تشرين الثاني، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
 
وعلى أثر ذلك، صدرت الأوامر من المديرين التنفيذيين لبنك أوف أمريكا بمخالفة المعتاد في القطاع المالي وتجنب ارتداء الملابس اللافتة للأنظار، في محاولة لكبح جماح السرقات وإمساك زمام الأمور بأيديهم.
 
 وفي هذا السياق، نقل برنامج On the Money على شبكة CNBC مؤخراً عن أحد المديرين بقطاع الخدمات المالية قوله إنه بدأ يحمل صاعق كهربائي معه عند مغادرته مكتب العمل.
 
فيما لم يصدر بنك أوف أمريكا تعليقات علنية على تلك الأنباء، لكن البنوك الكبرى الأخرى، مثل سيتي بنك، شرعت في تقديم خدمات نقل الموظفين حتى يتمكنوا من تجنب وسائل النقل العام.
 
وقال مصرفي في وول ستريت للبرنامج: "لقد استُهدف بعض الأشخاص الذين أعمل معهم.. دعني أقول إن الأمر أصبح متكرراً، أو حتى شائعاً. ربما بلغ الأمر عشرات الحوادث التي شهدتها أو كنت على صلة بها".
 
يأتي ذلك بعد أن طالبت كثير من المؤسسات المالية الرائدة موظفيها بالعودة إلى المكاتب بعد شهور من العمل من المنزل بسبب جائحة كورونا.
 
ومن جهة أخرى، يعوِّل بعض الناس في ولاية نيويورك على عمدة الولاية القادم، وهو إريك آدامز، الذي كان ضابط شرطة في السابق، ويُتوقع أن يكون أشد صرامة فيما يتعلق بالقانون والنظام.
 


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة