8 معلومات عن سلالة كورونا الفنلندية



8 معلومات عن سلالة كورونا الفنلندية

مدار الساعة - يؤمن العلماء أن اكتشاف بعض الأنواع الجديدة من كورونا مجرد مسألة وقت، خاصة مع ما يرصده الباحثون في عدة دول آخرها فنلندا.

وقبل أيام، أعلنت هذه الدولة الأوروبية، رصد سلالة جديدة من فيروس كورونا، يصعب اكتشافها بواسطة اختبارات PCR المعتمدة، وأكدت أن النسخة المكتشفة مختلفة عن نسخة بريطانيا.

النسخة المستجدة التي اكتشافها العلماء في فنلندا لها صفات فريدة، لكنها تضم بعض الطفرات التي رصدت سابقًا في المتغيرات المكتشفة بالدول الأخرى.

وهذه أهم المعلومات عن أحدث سلالات فيروس كورونا استنادا لما أذاعته خدمة البث العام الفنلندية الرسمية "YLE" والجهات العلمية.

- مختبر "فيتا" الفنلندي هي الجهة التي أعلنت اكتشاف النسخة الجديدة بالتعاون مع معهد التقنيات الحيوية التابع لجامعة هلسينكي.

- أطلق العلماء اسم (Fin-796H) على النسخة المستجدة من كورونا.

- الجين المتحور تم اكتشافه في عينات أخذها الباحثون من مرضى كورونا في جنوبي فنلندا في فبراير/شباط.

- السلالة المستجدة يصعب اكتشافها بواسطة اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) المعتمدة لدى منظمة الصحة العالمية.

- الباحثون كشفوا أن المتغير المكتشف يختلف عن التوقعات، كونه لا يشبه وراثيًا أي متغير معروف آخر.

- النسخة الفنلندية تحمل بعض صفات الطفرتين البريطانية والجنوب إفريقية من فيروس كورونا، لكن في مزيج "فريد".

- الباحثون أعلنوا أن التفاصيل حول العدوى والمقاومة المحتملة للقاحات غير معروفة بعد.

- يعتقد المختصون أنه "من غير المرجح أن يكون البديل ظهر في فنلندا بسبب المعدلات المنخفضة نسبيًا للإصابة بفيروس كورونا"، في إشارة إلى أنها لم تنشأ في هذا البلد.

بلغ عدد ضحايا فيروس كورونا في فنلندا منذ تفشي الوباء قبل أكثر من عام نحو 51595 إصابة و723 حالة وفاة.

لكن رئيس مكافحة الأمراض المعدية بالمعهد الفنلندي للصحة والرعاية، تانيلي بومالاينن، قال إن السلطات الصحية اكتشفت 450 حالة إصابة بـ"كوفيد-19"، بينها 422 نوعًا بريطانيًا، و22 نوعًا من جنوب إفريقيا، وحالة واحدة تتعلق بالمتغير البرازيلي للفيروس.

مختبرات فيتا اعتبرت أن اكتشاف المتغير الجديد (Fin-796H) مهم، لأنه "قد لا يظهر في اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل لكورونا، الذي يبحث عن تسلسلات جينية معينة في الحمض النووي الريبي للفيروس".

ورأت أنه "إذا كان اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل قادرًا فقط على تحديد أجزاء معينة من هذا الرمز، فقد يفلت الفيروس المتحور من الكشف. لذلك غالبًا ما تبحث اختبارات PCR عن قسمين مختلفين على الأقل".

تارو ميري الباحث الإكلينيكي بمختبرات فيتا قال إن "عدم قدرة الاختبارات على التعرف عليها، بمعنى أن تلك الطفرات حدثت في القسم الذي يعتمد عليه اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل، هي أهم المعلومات حول هذا البديل في الوقت الحالي".

بينما قال بيتري أوفينن، مدير الأبحاث في معهد التكنولوجيا الحيوية بجامعة هلسنكي: "رغم أن العثور على أنواع جديدة من فيروس كورونا كان ببساطة مسألة وقت، لكن هذه الطفرة فاجأتنا".

وأضاف: "المتغير المكتشف حديثًا يختلف عن التوقعات من حيث إنه لا يشبه وراثيًا أي متغير معروف آخر".


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة