بايدن محذرا الأميركيين من كورونا: هذا ليس وقت الاسترخاء



بايدن محذرا الأميركيين من كورونا: هذا ليس وقت الاسترخاء

مدار الساعة  - دعا الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأميركيين إلى عدم التهاون بشأن جائحة فيروس كورنا، وذلك في تصريحات له لدى زيارته ولاية تكساس، الجمعة، التي تعاني من عاصفة شتوية أدت إلى إعلان حالة الطواريء فيها.

ووصل الرئيس الأميركي برفقة السيدة الأولى، جيل بايدن، في أول رحلة لهما إلى منطقة كوارث كبرى منذ تولي بايدن منصبه.

ووفقا لما نقلت وكالة "أسوشييتد برس"، فقد استمع بايدن خلال زيارته إلى تفاصيل عن الكارثة التي ألمت بالولاية جراء سوء الأحوال الجوية، الأسبوع الماضي، وشكر العمال فيها على بذلهم الجهود اللازمة لمواجهة الظروف.

وانضمت السيدة الأولى إلى المتطوعين لمشاركتهم بتعبئة صناديق إغاثة تحوى مواد غذائية في بنك الطعام بمدينة هيوستن.

وكان مركز عمليات الطوارئ التابع لمقاطعة هاريس هو المحطة الأولى لبايدن خلال زيارته، حيث استمع إلى إحاطة بشأن ما حدث هناك خلال العاصفة.

وقام بايدن بزيارة لأحد مراكز التطعيم ضد فيروس كورونا في هيوستن، حيث أشاد بالجهود المبذولة وأكد على أن اللقاحات آمنة وحث المواطنين على عدم التهاون بشأن الجائحة خلال الأشهر المقبلة.

وقال بايدن محذرا من احتمال ارتفاع عدد الحالات ودخول المستشفيات مرة أخرى: "هذا ليس وقت الاسترخاء".

وأضاف أن إدارته وزعت نحو 50 مليون جرعة من اللقاحات من أصل 100 مليون وعد البيت الأبيض بتسليمها في أول 100 يوم بعد توليه منصبه.

وكانت تكساس قد تعرضت لعاصفة هائلة، منتصف فبراير، تسببت بانقطاعات على نطاق واسع في التيار الكهربائي، بالإضافة إلى تجمد أنابيب المياه التي انفجرت وأغرقت عددا من المنازل، بينما انقطعت خدمات التدفئة والمياه عن الملايين من سكان الولاية.

وتسببت الكارثة الجوية بمصرع ما لا يقل عن 40 شخصا من سكان تكساس.

ووفقا للنائب الجمهوري، مايكل ماكول، فإن كلفة الخسائر الناجمة عن العاصفة قد تناهز تلك التي خلفها في 2017 الإعصار "هارفي" الذي قُدرت أضراره حينها بنحو 125 مليار دولار.

الحرة


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة