القبض على سبعينية لرفضها مفارقة ابنتها المريضة في المستشفى



القبض على سبعينية لرفضها مفارقة ابنتها المريضة في المستشفى

 مدار الساعة - ألقت الشرطة الأمريكية في ولاية فلوريدا، القبض على امرأة مسنة، بعدما رفضت مفارقة سرير ابنتها المريضة في المستشفى.

تم القبض على لين سافاج (70 عاماً) في الرابع من الشهر الجاري بعد أن رفضت ترك ابنتها أمبر وحيدة في المستشفى إثر خضوعها لجراحة في المخ.
بعد أن أصيبت ابنتها بشلل في جانبها الأيسر من الجسم جراء سكتة دماغية، وخضعت لجراحة دقيقة في المخ، استدعى الأطباء السيدة سافاج إلى غرفة أمبر في وحدة العناية المركزة لمساعدتها على الهدوء بعد الجراحة.
وسارت الأمور على ما يرام حتى المساء، حيث أبلغت إحدى الممرضات السيدة سافاج، بأن عليها المغادرة لأن ساعات الزيارة في المستشفى قد انتهت.
 
ولدى رفض الأم مغادرة غرفة ابنتها، استدعى مسؤولو المستشفى الشرطة، وتم إلقاء القبض عليها بتهمة التعدي على ممتلكات الغير، حيث تم احتجازها ليوم كامل في سجن مقاطعة دوفال، قبل أن يتم إطلاق سراحها.
وقالت سافاج متحدثة عن تجربتها: " لم أرغب بمغادرة غرفة ابنتي للاطمئنان على حالتها، لقد كان الأمر مرعباً بالنسبة لي، ولكني لم أندم على ما فعلت، لأني كنت أود مساندة ابنتي في محنتها”
وفي بيان صحفي، قال الناطق باسم مستشفى “يو إف هيلث”، إن مسؤولي المستشفى كانوا يتبعون التعليمات التي وضعت لضمان سلامة المرضى، لذا قاموا باستدعاء الشرطة لحل هذا الإشكال.
يأتي اعتقال سافاج وسط حملة على مستوى البلاد لحمل المستشفيات على تخفيف القيود المفروضة على الزيارات، حتى بالنسبة لمرضى كورونا، حيث بدأت الناشطة دارلين جويرا، من جاكسونفيل، بتقديم عريضة عبر الإنترنت تطلب من حاكم فلوريدا رون ديسانتيس تخفيف
القيود على الزيارات في المستشفيات.
وكان ديسانتيس من أوائل المؤيدين لإعادة فتح دور رعاية المسنين للزوار، وذلك لأنه شعر أن الحظر ساهم في الكثير من المعاناة لعائلات المسنين وذويهم.
 
من جهته قال جاستن سينيور، رئيس تحالف شبكة أمان مستشفيات فلوريدا، الذي يمثل بعضًا من أكبر المستشفيات في الولاية، إنه عند وضع قواعد الزيارات، تأخذ المستشفيات في الاعتبار معدل انتشار فيروس كورونا ومعدلات اللقاح وانتشار أمراض القلب والرئة في المجتمع، وفق ما أوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية. 
 


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة